الملتقى الجهوي حول العنف المدرسي

طباعة
صيغة PDF

 

بسم الله الرحمان الرّحيم

 

تتشرف إدارة المرحلة الابتدائية بالمندوبية الجهوية للتربية بسوسة
بدعوتكم إلى:

• الملتقى الجهوي حول "العنف في الوسط المدرسي: صلته بمكونات المجتمع المدني"

• أيام 17 و 18 أفريل 2013 بالمركز الثقافي محمد معروف بسوسة و المركز الجهوي للتربية و التكوين المستمرّ.



ššššššالورقة العلميّة للملتقى

šššššššššš العنف المسلّط على المدرسة الابتدائيّة

تحرص المؤسّسة التّربويّة ـ قدر الإمكان ـ  على توفير بيئة سليمة للتّعلّم. إلاّ أنّ ما تعيشه بلادنا اليوم من تحوّلات صاحبتها مظاهر عنف متعدّدة الأشكال والمصادر طالت مختلف قطاعات المجتمع ـ بما فيها قطاع التّربية ـ أضرّ بالمناخ السّليم للتّعلّم. ذلك أنّ المؤسّسات التّربويّة لم تسلم من مظاهر العنف هذه بالرّغم من المكانة المرموقة الّتي كانت تحظى بها. بل إنّ أشكال العنف على المدارس قد تطوّرت إلى حدّ أصبح  يؤثّر على مردود المربّي و أداء المتعلّم ممّا ينعكس سلبا على مخرجات المؤسّسة التّربويّة. وإسهاما منها في معالجة هذه الظّاهرة، ارتأت إدارة المرحلة الابتدائيّة بالمندوبيّة الجهويّة للتّربية بسوسة تنظيم ملتقى يتناول موضوع العنف المسلّط على المدرسة الابتدائيّة في شتّى مظاهره. ويطرح هذا الملتقى على نفسه عدّة أسئلة منها:

ــ هل يمكن الحديث عن عنف مسلّط على المدرسة الابتدائيّة بالمعنى العلميّ للكلمة؟

ــ هل يعتبر منسوب العنف بالمدرسة الابتدائيّة دالاّ مقارنة بما يحدث خارجها وفي فترة انتقاليّة تتّسم بارتفاع ظاهرة العنف؟

ــ ما هي أسباب هذا العنف؟ وما هي تجلّياته؟

ــ ما هي تأثيراته على كلّ من المربّي والتّلميذ ومناخ التّعلّم وعلى مردود المدرسة عموما؟

إنّ الهدف من الإجابة عن مثل هذه الأسئلة إيجادُ حلول لما تعانيه المدرسة الابتدائيّة من مشاكل تتّصل بهذه الظّاهرة. ومثل هذه الحلول هي الغاية القصوى لهذا الملتقى ومبتغاه الأسمى.ذلك أنّ الإسهام في تغيير واقع المؤسّسة التّربويّة نحو الأفضل وتحسين مردودها هو هاجس كلّ من يشتغل في الحقل التّربويّ. وما تنظيم مثل هذا الملتقى إلاّ بادرة في هذا الاتّجاه ولبنة من لبنات الإصلاح التّربويّ المنشود.

عن اللجنة العلمية

مدير المرحلة الابتدائية

المتفقد العام للتربية د. رشاد شبيل

التوقيت

ترجمة الموقع